"ميثاء سيف" الحَكَم النسائي الوحيد في تحدي الإمارات للفرق التكتيكية

أ.ش.د- أخبار شرطة دبي:  

استطاعت الضابط “ميثاء محمد سيف” الملازم في شرطة دبي، والمُسجلة كحكم مُعتمد في جمعية الإمارات للرماية الحركية، أن تثبت جدارتها كحكم في تحدي الإمارات للفرق التكتيكية 2024 حيث تُعد الحكم الوحيدة بين 30 حكماً من مُختلف دول العالم.

 

 

وتمكنت ميثاء سيف، في أن تكون على قدر المسؤولية في التحكيم بتحدي الإمارات للفرق التكتيكية من خلال الدقة في متابعة مُتسابقي التحدي، ما جعلها محل ثناء وتقدير من كافة زملائها الحكام.

رامية منذ 2000

والتحقت الملازم ميثاء محمد سيف بالعمل في القيادة العامة لشرطة دبي في إدارة حماية الشخصيات في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في عام 2000، وتعلمت على الرماية على الأهداف إلى أن أصبحت مُتخصصة في هذا المجال، ثم شاركت في العديد من مسابقات الرماية، فيما ساعدتها شرطة دبي على صقل مهاراتها في مجال الرماية وتعزيز قدراتها العالية.

تقول سيف:” شغفي في رياضة الرماية بدأ في شرطة دبي، التي أشكرها على إتاحة الفرصة لي للتدريب وصقل المهارات في إدارة حماية الشخصيات، حيث تمكنت من إجادة الرماية لمستويات أعلى وأكثر مهارة، وتدرجت في منتخب شرطة دبي للرماية ثم التحقت بمنتخب الإمارات للرماية، وعملت في هذا المجال لمدة 15 عاماً، واستطعت تحقيق العديد من الإنجازات.”

الدخول لعالم التحكيم

بعد تمكنها من الرماية، قررت الملازم ميثاء سيف تحقيق المزيد من الإنجازات في هذا المجال، وخوض تجربة التحكيم في مجال الرماية، فالتحقت في عدد من الدورات، ومنها دورة مدربي رماية في جنوب أفريقيا عام 2015، ثم دورة تخصصية أخرى أعدتها شرطة دبي برعاية من وزارة الداخلية، لتتمكن بعد ذلك من الانخراط في هذا المجال.

تحدي الفرق التكتيكية

وفي النسخة الثانية من تحدي الإمارات للفرق التكتيكية 2020، بدأت رحلة الملازم ميثاء سيف بعد حصولها على الدورات التدريبية اللازمة، وتمكنت من إثبات جدارتها منذ ذلك الوقت إلى أن أصبحت اليوم الحكم النسائي الوحيد بين 30 حكماً في التحدي.

تقول :” خلال مشاركتي في التحكيم بتحدي الإمارات للفرق التكتيكية، اكتسبت المزيد من الخبرات، وأحرص على أن كون على جاهزية عالية من التركيز، وأن أكون على مستوى عال من الدقة، لما ذلك من أهمية كبيرة في تحقيق النزاهة والشفافية في التحدي الذي بات محط أنظار العالم.

وتابعت:” كما وأعمل على تعزيز اللياقة البدنية والبقاء حاضرة الذهن ومتيقظة، وهو أمر مهم تستوجبه مهام الحكم، ليكون على جاهزية عالية في الميدان، والعمل على تطبيق القوانين واللوائح الخاصة بالمسابقة بكل دقة إلى جانب الاهتمام بسلامة اللاعبين”.

وعبرت ميثاء سيف عن شكرها للقيادة العامة لشرطة دبي لدعمها وتمكينها كامرأة في خوض مجال التحكيم، وإعطائها كل الثقة لتمثيل المرأة الإماراتية.